Photography Tumblr Themes

أشعُـر أني مغفله أحياناً - .. لإني: صادقه أكثَر مما يجِب *

!!

فِي أي حزّه ؟ وفِي أي ساعَه ؟ وفِي أي يوم ؟
وفِي أي شهَر ؟ وفي أي سنَه ؟ ومِن مَن ؟
( سأسمَع خبَر شفائـُك )
ياألله - !! مُتحمّسه لـِ يوم ٍ لاأعرفُ تاريخَ مجيئِه

أعشتـُم هكذا حمَاسه  ؟

أحنّ إليك ِ بخفيَه

!! بعَد أربع سنوات ٍ من فقدُك
.. لمَا أنا لازلتُ كلمَا تذكرتك
اغمضَ عيناي - واتنفّس بسُرعه - بسُرعه , رغماً عنّي ؟
!ولمَا أنا لازلتُ أحبّ الحديثَ عنك ؟
!ولمَا أنا أردد اسمُكِ بيني وبينَ نفسي كثيراَ ؟
!ولمَا بين الحينَه والأخرى اتذكّر ملامحُك ؟
!ولمَا أشعُر انّ الوجُوه كلهّا تشبهُك ؟
!ولمَا لازلتُ احسّك اكسجينيّ ؟


!لمَا انا لازلتُ احبّك - لما ؟
(( !! حتى بعَد اربع سنوات ٍ من فقدُك ))

.. !! مُميتَه أنا
.. لاأملُك إلاّ / مزاجا ً سيّ
 .. وقلبا ً فآرغ
 .. وإبتسآمَه بآهتِه
 ( جافَه أنا مِن كـُل شعُور )* 




من سَ يتلطّف بي / لِ يُحييـنِي ..؟ -

.. !! مُميتَه أنا
.. لاأملُك إلاّ / مزاجا ً سيّ
.. وقلبا ً فآرغ
.. وإبتسآمَه بآهتِه
( جافَه أنا مِن كـُل شعُور )*


من سَ يتلطّف بي / لِ يُحييـنِي ..؟ -

اهابك يـَ : شهَر تسعَه 

يَآذآ الشهَر القدير, ألعظيم, ألكثيرَ بفضآئِله
!! يَـ مَن أفرح بقدوْمِه كُل حين , وأشهَق بقربِه كُل يَوم
!! يَـ مَن أتحرّآه بشغَف , وينفـُذ معِي صبري

 .. أتعلَم الأن ( يآشهَري الجميل ) - أنِي .. لاأودّك / لاأطيقِك 
— أنتَ أيضا ً لاتعلم بأني أخآفُك ؟ أهآبَ حضورك ؟ وَ ( أ … أ … أكرهُك ) ؟ 
أشعُر بشيء ٍ يقبض ُ قلبي عِند الحديث عَنك 
!! يقبضُه بقوّوّه , دونَ رحمَه ورأفة ً بي ؟؟
 .. أشعُر بشعُور ٍ غريب
 .. !! أتمنَى أمنيات ٍ عجيبَه ! مُبهرَه ! مُضحِكه نوعا ً ما
  - أتعلَمُ أني أبحَث عَن طُرق ٍ لإيقآفَ قدومِك !
” أوّد بأن أوقِف آلحيآه „ أوقِف كِل شيء ٍ سيحدُث .. :- ” وليسَ أنت فقط 


 ( شَهريّ العظيم ) 
 أتذكُر وآلدي ؟
 - نعَم / هُو ذآك الرجُل آلذي يحدّثنا عَن جميلُك دوْما 
 .. ذآك الرجُل ألذي يوقظنِي دائما ً قـُبيلَ مغربيتـّك
 .. ذآك الرجُل ألذي يستمتِع بِ لذيذ َ طعَم شوفآنِك
 .. :)  ذآك الرجُل ألذي يحضُر ترآويحُك - ولآيكملهَآ دوما 

 .. ذآك الرجُل ألذي يحُذرنِي دوْما ً عَن كِذب حكآيآتَ مآيُعرضَ بك
  .. ذآك الرجُل ألذي يقول َ دائماً بأن نهآية “سحُورك” لحظَة الإقآمَه
  !!! .. ذآك الرجُل ألذي يتمَنى دوْما بِك بأن يأكُل فيكَ شيئا ً من يديّ

 /- أتذكره ؟ 
أتذكره جيّدا ً ..؟
 أنا أهآبُك .. لاأودّك .. لاأطيقَك / لأجِله
 - ” أقسُم بأني لاأودّ أن أعيشَك الأن !! بل أختنِق إن تذكّرتُ مجيئُك ! ” أيضا ً لإجِله 
 !!! أقسُم أني أخآف من تغيّرآتِك .. أخاف عليّه مِنك .. ومنهُـم .. ومِن كُل شيء - كُل شيء
 - أخاف عليه مِن ” نسيَآنِه ” ..وَ مِن لخبطَة مآسيحدُث بك 

 .. أرجُوك
أرجُوك / يآشِهري الفضيل - 
توقّف بأي طريقة ٍ تُريد .. وأعذرني لِ شرهتِي عليك 








 
،’



 ( أستغفِرُك ربي )
اهابك يـَ : شهَر تسعَه
يَآذآ الشهَر القدير, ألعظيم, ألكثيرَ بفضآئِله !! يَـ مَن أفرح بقدوْمِه كُل حين , وأشهَق بقربِه كُل يَوم !! يَـ مَن أتحرّآه بشغَف , وينفـُذ معِي صبري .. أتعلَم الأن ( يآشهَري الجميل ) - أنِي .. لاأودّك / لاأطيقِك — أنتَ أيضا ً لاتعلم بأني أخآفُك ؟ أهآبَ حضورك ؟ وَ ( أ … أ … أكرهُك ) ؟ أشعُر بشيء ٍ يقبض ُ قلبي عِند الحديث عَنك !! يقبضُه بقوّوّه , دونَ رحمَه ورأفة ً بي ؟؟ .. أشعُر بشعُور ٍ غريب .. !! أتمنَى أمنيات ٍ عجيبَه ! مُبهرَه ! مُضحِكه نوعا ً ما - أتعلَمُ أني أبحَث عَن طُرق ٍ لإيقآفَ قدومِك ! ” أوّد بأن أوقِف آلحيآه „ أوقِف كِل شيء ٍ سيحدُث .. :- ” وليسَ أنت فقط

( شَهريّ العظيم )

أتذكُر وآلدي ؟ - نعَم / هُو ذآك الرجُل آلذي يحدّثنا عَن جميلُك دوْما .. ذآك الرجُل ألذي يوقظنِي دائما ً قـُبيلَ مغربيتـّك .. ذآك الرجُل ألذي يستمتِع بِ لذيذ َ طعَم شوفآنِك .. :) ذآك الرجُل ألذي يحضُر ترآويحُك - ولآيكملهَآ دوما .. ذآك الرجُل ألذي يحُذرنِي دوْما ً عَن كِذب حكآيآتَ مآيُعرضَ بك .. ذآك الرجُل ألذي يقول َ دائماً بأن نهآية “سحُورك” لحظَة الإقآمَه  !!! .. ذآك الرجُل ألذي يتمَنى دوْما بِك بأن يأكُل فيكَ شيئا ً من يديّ /- أتذكره ؟ أتذكره جيّدا ً ..؟ أنا أهآبُك .. لاأودّك .. لاأطيقَك / لأجِله - ” أقسُم بأني لاأودّ أن أعيشَك الأن !! بل أختنِق إن تذكّرتُ مجيئُك ! ” أيضا ً لإجِله  !!! أقسُم أني أخآف من تغيّرآتِك .. أخاف عليّه مِنك .. ومنهُـم .. ومِن كُل شيء - كُل شيء - أخاف عليه مِن ” نسيَآنِه ” ..وَ مِن لخبطَة مآسيحدُث بك

.. أرجُوك أرجُوك / يآشِهري الفضيل - توقّف بأي طريقة ٍ تُريد .. وأعذرني لِ شرهتِي عليك

،’

( أستغفِرُك ربي )

!  رفيقة دربي   
! أتعلمينَ -  آني آحبّك ِ حبّاً (عظيما ً ) ؟
.. حبّا ً ربَى مَعِي منذو سنينا ً طويلـَه 
, آحبّك آنآ بحَق حَد الخوف من فقدِك 
 „ وحَد الفخَر بك
!! ( ً  آحبّك ِحباً خفيّا  ( غريبا 

! كيف لآ ؟ وآنآ أرى بكِ الروح الأخرى لِي  
 .. الروح آللتِي شآطرتنِي وحدة روحِي  / وأسرَت قلبي / وملئت عينِي
  ! أرى بكِ  .. طفولتِي / برآئتِي/ آلمآضي النقيّ الجميل
! أيآمِي المآضيه / الحَآضِره / وتصوّرآتي المُستقبليّه معكِ 

( بحَق ” يآصديقتِي ” / آنَآ لاأعلم كيف هيَ طريقة إخراج المَشآعر ( بغير الكِتآبه    
.. ولاأتقـِنُهآ جيّداً حَتى   
فَ لتقبلي آحرفي فقط لِـ تُخبرك مآلذي يسكُن بدآخِلي 

بآلرغُم مِن آنّي مؤمنه بأنِك لَم ولن تعِي حجمِكِ 
بين حنآيآ الصِدر وزوآيآ القِلب  .. / حَتى الآن  


♥ أحبـّـك

! رفيقة دربي
! أتعلمينَ - آني آحبّك ِ حبّاً (عظيما ً ) ؟
.. حبّا ً ربَى مَعِي منذو سنينا ً طويلـَه
, آحبّك آنآ بحَق حَد الخوف من فقدِك
„ وحَد الفخَر بك
!! ( ً آحبّك ِحباً خفيّا ( غريبا

! كيف لآ ؟ وآنآ أرى بكِ الروح الأخرى لِي
.. الروح آللتِي شآطرتنِي وحدة روحِي / وأسرَت قلبي / وملئت عينِي
 ! أرى بكِ .. طفولتِي / برآئتِي/ آلمآضي النقيّ الجميل
! أيآمِي المآضيه / الحَآضِره / وتصوّرآتي المُستقبليّه معكِ

( بحَق ” يآصديقتِي ” / آنَآ لاأعلم كيف هيَ طريقة إخراج المَشآعر ( بغير الكِتآبه
.. ولاأتقـِنُهآ جيّداً حَتى
فَ لتقبلي آحرفي فقط لِـ تُخبرك مآلذي يسكُن بدآخِلي

بآلرغُم مِن آنّي مؤمنه بأنِك لَم ولن تعِي حجمِكِ
بين حنآيآ الصِدر وزوآيآ القِلب .. / حَتى الآن


أحبـّـك

حكَاية أسوء يوم

(( 1429 / 10 / 18 ))

فيّ ضحويّة ذآك اليُوم / أفقت بآكيه منزعجَه جدا ً ممآ رأيته
!! رأيت بأننا جميعُنا نبكي بُكآء موجِع على وآلدي 
!  ولا أعلم لِما
كُنت لاأذكر جيّدا ً تفآصيل ذآك “الحُلم” / فقط كُنت أذكر 
… بأننا نبكي ونبكي بحرقه على وآلدي

بوقتِها !/ إسترجعتُ معلوماتي عن الرؤى 
وتذكرت بإن ألبُكآء هُو ( فرجا ً بالوآقِع 
فرحتُ كثيرا 
.. وبدأت أسرد حلمي على جُل من رأيتهُم معِي يبكُون

لمْ أكن أعلم حينُهآ بأني فعلا ً سأبكِي كمآ بكيت
لمْ أكن أعلم حينهآ بأني سأنطُوي في تِلك الزوآيه كمآ إنطويت بهآ هُنآك
لمْ أكن أعلم بأني سأضطجر وسأتألم بالحجِم نفسه
… لمْ أدرك هذآ كُله -


في عصريّة الَيوم نفسه أتذكر الأن تفاصيل وجه وآلدي جيّدا
كان نشيطا ً .. بشوشا ً .. فرحا ً .. مرتاحا ً
 ( ليسَ كأي يَوم ٍ أخر )

إلا أنّ - ماحدث 
!! أتي إلينا وآلدي في مغربيتِه ونآم
! توسّد مآكآن على ظهِره ونآم
حقا ً / أحسستُ حينهآ أنه يشكُو من شيء ٍ ما , 
أو على ألأقل أن يكُون مُتعب
حتى أنني خشيت عليه من ذآلِك .. وبكيت بجوآره ..
 ( ولمْ يعي لي )
تِلك النومَه ألتي أتت في غير حزتِها ! وبغير عآدتِهآ 
 !!! لخبطت بنآ وبه كُل شيء 
, غطستُنا في حُزن ٍ عظييييم , سرقت منُه عافيتِه 
 ووضعَت بنآ ألقلق الدآئم عليه

حقيقة ً :/ الأحدآث لم تبدأ معِي في ذآك اليَوم
  بل بدأت عندمآ كآن “محمّد” يخبئ عني بأن وآلدي نسيَ
 !! وكآن يحسُب أن ذآك اليَوم عيد
 وَ عندمآ كآن “ألصالِح” يخبئ عني بأن وآلدي
 !! بآت لايُطيق مؤسستِه ونسيَ ألكثير من أمورهآ 
 وَ عندمآ كآن “عبدأللّه” يخبئ عني بأن وآلدي نسيَ
!!  وصف منزلُنآ
 وَ عندمآ كآن “فهَد” يخبئ عني بأن وآلدي يتجوّل
 !! ليستذكِر الأمآكن مِن جديد
وَ عندمآ كآنت “وآلدتِي” تخبئ عني بأن وآلدي نسيَ 
!! وأضآع القِبله
وَ عندمآ أصبحتُ “أنا” أكتشِف أشيائا ً بنفسي
 عن أمر وآلدِي
وعندمآ .. وعندمآ .. وعندمآ .. وعندمآ ……. [ ويآرب 


 ليتنِي أعلم بأن هُنآك شخصا ً في هذه الدُنيآ
 يعلَم عن مآهيّة ذآك المرض -
ألذي : ينآم حينهآ ألشخص ويصحَى بذآكِره جديده
حقا ً … ليتني أعلم 




( دعآئكم )

حكَاية أسوء يوم

(( 1429 / 10 / 18 ))

فيّ ضحويّة ذآك اليُوم / أفقت بآكيه منزعجَه جدا ً ممآ رأيته
!! رأيت بأننا جميعُنا نبكي بُكآء موجِع على وآلدي
! ولا أعلم لِما
كُنت لاأذكر جيّدا ً تفآصيل ذآك “الحُلم” / فقط كُنت أذكر
… بأننا نبكي ونبكي بحرقه على وآلدي

بوقتِها !/ إسترجعتُ معلوماتي عن الرؤى
وتذكرت بإن ألبُكآء هُو ( فرجا ً بالوآقِع
فرحتُ كثيرا
.. وبدأت أسرد حلمي على جُل من رأيتهُم معِي يبكُون

لمْ أكن أعلم حينُهآ بأني فعلا ً سأبكِي كمآ بكيت
لمْ أكن أعلم حينهآ بأني سأنطُوي في تِلك الزوآيه كمآ إنطويت بهآ هُنآك
لمْ أكن أعلم بأني سأضطجر وسأتألم بالحجِم نفسه
… لمْ أدرك هذآ كُله -


في عصريّة الَيوم نفسه أتذكر الأن تفاصيل وجه وآلدي جيّدا
كان نشيطا ً .. بشوشا ً .. فرحا ً .. مرتاحا ً
( ليسَ كأي يَوم ٍ أخر )

إلا أنّ - ماحدث
!! أتي إلينا وآلدي في مغربيتِه ونآم
! توسّد مآكآن على ظهِره ونآم
حقا ً / أحسستُ حينهآ أنه يشكُو من شيء ٍ ما ,
أو على ألأقل أن يكُون مُتعب
حتى أنني خشيت عليه من ذآلِك .. وبكيت بجوآره ..
( ولمْ يعي لي )
تِلك النومَه ألتي أتت في غير حزتِها ! وبغير عآدتِهآ
 !!! لخبطت بنآ وبه كُل شيء
, غطستُنا في حُزن ٍ عظييييم , سرقت منُه عافيتِه
ووضعَت بنآ ألقلق الدآئم عليه

حقيقة ً :/ الأحدآث لم تبدأ معِي في ذآك اليَوم
بل بدأت عندمآ كآن “محمّد” يخبئ عني بأن وآلدي نسيَ
 !! وكآن يحسُب أن ذآك اليَوم عيد
وَ عندمآ كآن “ألصالِح” يخبئ عني بأن وآلدي
 !! بآت لايُطيق مؤسستِه ونسيَ ألكثير من أمورهآ
وَ عندمآ كآن “عبدأللّه” يخبئ عني بأن وآلدي نسيَ
!! وصف منزلُنآ
وَ عندمآ كآن “فهَد” يخبئ عني بأن وآلدي يتجوّل
 !! ليستذكِر الأمآكن مِن جديد
وَ عندمآ كآنت “وآلدتِي” تخبئ عني بأن وآلدي نسيَ
!! وأضآع القِبله
وَ عندمآ أصبحتُ “أنا” أكتشِف أشيائا ً بنفسي
عن أمر وآلدِي
وعندمآ .. وعندمآ .. وعندمآ .. وعندمآ ……. [ ويآرب


ليتنِي أعلم بأن هُنآك شخصا ً في هذه الدُنيآ
يعلَم عن مآهيّة ذآك المرض -
ألذي : ينآم حينهآ ألشخص ويصحَى بذآكِره جديده
حقا ً … ليتني أعلم


( دعآئكم )

.. سلام ألله عليكُم
حقيقة ً - / ! لمْ أفكّر جديا ً بأمر هذه ألصفحه
.. هكذا - أمرتُها بأن تكُون لتلمّ شمل أحرفي أللتي تناثرت 
آلذي بات كُل حرفا ً أكتبُه لايعرف عن أخيه شيئاً
.. أوجدتها من أجل التعَارف ألذي سيُولد بينَ أحرفيّ
!!! ومِن أجل أن أجدني أنا 
هُنا :- أحداث واقعيّ بين ايديكم
" الواقع ألذي لم أتعلم إلاّ أن أكتبَ عنه - عنهُ فقط "
فأعلمُوا أنكُم لاتقراؤن إلاّ من حبري
! وعن شيئا ً وقع وحدث
! وعن علّة ً اوجعَت قلبي
:) وفرحا ً أضحك ثغريّ
.. ومصيبة ً أبكَت عيني
„ وتعبا ً شلّ جسمِي
! وماضي أرهق ذاكرتي
! وحاضر أتعَب فكري
!.. ومُستقبل أخاف وأتأمل مجيئَه
(( فـَ :/ سلاما ً لمشاعركُم أللتي تقرأني ))

.. سلام ألله عليكُم

حقيقة ً - / ! لمْ أفكّر جديا ً بأمر هذه ألصفحه

.. هكذا - أمرتُها بأن تكُون لتلمّ شمل أحرفي أللتي تناثرت 

آلذي بات كُل حرفا ً أكتبُه لايعرف عن أخيه شيئاً

.. أوجدتها من أجل التعَارف ألذي سيُولد بينَ أحرفيّ

!!! ومِن أجل أن أجدني أنا 

هُنا :- أحداث واقعيّ بين ايديكم

" الواقع ألذي لم أتعلم إلاّ أن أكتبَ عنه - عنهُ فقط "

فأعلمُوا أنكُم لاتقراؤن إلاّ من حبري

! وعن شيئا ً وقع وحدث

! وعن علّة ً اوجعَت قلبي

:) وفرحا ً أضحك ثغريّ

.. ومصيبة ً أبكَت عيني

„ وتعبا ً شلّ جسمِي

! وماضي أرهق ذاكرتي

! وحاضر أتعَب فكري

!.. ومُستقبل أخاف وأتأمل مجيئَه

(( فـَ :/ سلاما ً لمشاعركُم أللتي تقرأني ))